ضمان الجودة التعلیم

ضمان جودة التعليم:

إن تنفيذ برنامج ضمان جودة التعليم (TQA) في جامعات ومعاهد إقليم كوردستان هي واحدة من خطط وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في الإقليم. وجاءت هذه الخطوة نتيجة لإلتزام الوزارة بالإرتقاء الى المعايير الحديثة في التدريس وضمان حصول الطلاب على مستويات متقدمة من التعليم. وتهدف الوزارة من خلال هذا البرنامج إلى التأكد من أن جميع الجامعات في الإقليم قادرة على تحقيق مستوى عال من الجودة والسعي لتحقيق الأهداف التي وضعتها الوزارة، وهي:

-          ترسيخ الثقة في قيمة الشهادات التي منحت للطلاب من قبل جامعات ومعاهد اقليم كردستان.

-          التأكيد للعامة أن نوعية التعليم والمحاضرات في جامعات ومعاهد الأقليم  تصل الى مستوى تلك التي تقدمها الجامعات العالمية.

-          دعم الطلاب خلال فترات دوراتهم الدراسية.

-          كتابة التقارير، المراجعة, المتابعة وصنع القرار وفي بعض الأحيان دراسة محتوى المحاضرة وطرق التدريس.

الأهداف المذكورة أعلاه هي لمساعدة التدريسيين على إعطاء المحاضرة بطريقة حديثة من خلال استخدام الأدوات اللازمة التي وضعت لهذا الغرض مثل أجهزة الكمبيوتر وأجهزة إظهار البيانات على الشاشة (داتاشو) من خلال برنامج (باور بوينت) مما يعزز من قدرات التدريسيين على استخدام التقنيات الحديثة والتكنولوجيا وذلك لتحديث معرفتهم ومراجعهم.

وكذلك يطلب من التدريسي إعداد كراسة مادة للمواضيع التي يقوم بإعطائها للطلاب. كراسة المادة هي نوع من خلاصة للمواضيع التي سوف يدرسها الطالب إما خلال الكورس الأول أو الثاني من العام الدراسي، أو خلال العام الدراسي بأكمله. تحتوي هذه الكراسة على معلومات شخصية عن التدريسي والمنسق للاتصال بهم مما يسهل من عملية التواصل بين التدريسي والطلاب. وبالإضافة إلى ذلك، يجب أن تحتوي كراسة المادة على أهداف المادة بشكل عام وسبب أهمية وضرورة هذا المنهج. نفس المعلومات حول تفاصيل الاتصال بالتدريسي، الأهداف والأهمية يجب أن تدرج أيضا في سياق المواضيع المدرجة في المادة المقرر تدريسها.

علاوة على ذلك, ينبغي أن يقوم التدريسي بوضع نماذج من الأسئلة المتعلقة بالموضوع في هذه الكراسة و كذلك كيفية إعداد استراتيجية عملية للإجابة عليها. ينبغي أن تكون الأسئلة بأنواع متعددة, مثل الأسئلة متعددة الخيارات التي تقدم مجموعة من الخيارات التي من بينها يختار الطالب الإجابة الأنسب, الأسئلة التي تتطلب إجابات قصيرة تصل إلى فقرة, الأسئلة المقالية التي تتطلب من الطالب كتابة مقالة للإجابة عن السؤال. وهناك نمط من الأسئلة التي تعطى للطالب حيث يأخذ السؤال معه وبعد ذلك يجيب عنه في غضون وقت محدد 24 ساعة كمثال ثم يعطي الإجابة للأستاذ. وتستخدم الأسئلة الشفوية لاختبار المهارات اللغوية الشفوية للطلاب وعادة ما يتم اتخاذها بشكل فردي أما المسائل العملية فتستخدم لاختبار المهارات العملية والتقنية عادة في المختبرات والدراسات الميدانية والسريرية.

هيكلية ضمان الجودة في جامعة دهوك

QA2_Ar

مسؤولية و واجبات أعضاء ضمان الجودة:

مسؤولية مدير ضمان الجودة

-         حفظ ملفات الطلبة في الجامعة أو المعهد

-         إدارة ومراجعة وبحث إنجازات الأقسام والكليات

-         التنسيق مع المقيمين الخارجيين لأهداف مشتركة

-         كتابة بيان عن القيم والرؤى الأساسية للجامعة والتي تعطى للطلاب للتوقيع عليها قبل بدء العام الدراسي الجديد

-          العمل ضمن مجلس ضمان الجودة في الجامعة.

مسؤولية المنسق العام للفاكولتي

-         عمل جسر للتواصل بين الطلاب والادارة

-         تنظيم كراسة المادة للطلاب

-         خلق قناة للتواصل مع الطلاب والتحقق باستمرار من رسائل البريد الإلكتروني الواردة من الطلاب

-         التخطيط وتنظيم العمل والتواصل مع رئيس القسم المعني والمحاضر كي لا يتم تأخير أو إلغاء المحاضرات

-         ضمان إجراء التغذية الرجعية للطالب عن المحاضرات والدورات التدريبية التي تعطى لهم.

مسؤولية منسق القسم

-         إعداد تقرير سنوي ورفعه الى لجنة ضمان الجودة في السكول في نهاية كل عام دراسي.

-         حضور اجتماعات مديرية ضمان الجودة وكتابة الملاحظات ومحضر الإجتماع.

-          للإشراف على ضمان جودة التعليم في القسم وجميع مراحله الدراسية، وتنظيم المحاضرات.

-         لمتابعة التدريسيين والتأكد من تطبيقهم للأساليب الجديدة لإعطاء المحاضرات.

مسؤولية المحاضر

-         كتابة ملاحظات عن المواضيع لكل محاضرة وتقديم نسخة إلى منسق المادة ليتم تضمينها في كراسة المادة

-         إعداد محاضرات مفصلة وتثقيفية حول المواضيع ذات الصلة وإثراء تلك المحاضرات بالعلوم المعرفية الحديثة والرسوم التوضيحية

-         تقديم ملخص عن المحاضرة بإستخدام برنامج الباور بوينت. وينبغي إعطاء نسخ مطبوعة للطلاب في الوقت المناسب (قبل أو بعد محاضرة)

-         يجب أن يهيئ الأستاذ نموذجين من الأسئلة الشاملة مع الأجوبة النموذجية لكل مادة يقوم بتدريسها وفي نهاية الفصل الدراسي تقوم اللجنة الإمتحانية بإختيار واحدة من هذه النماذج.

-          تقديم النصح للطلاب حول الإعداد للإمتحانات والإجابة عن الأسئلة. على سبيل المثال، "أقرأ السؤال مرتين، فكر في ما تريد أن تقول، التخطيط للإجابة على ورقة منفصلة، جواب السؤال ينبغي أن يكون له مقدمة, عرض وخاتمة

-         تنظيم دورات خاصة لتعليم مهارات الكومبيوتر في فصل الصيف مثل برنامج (وورد, إكسل والباوربوينت بالإضافة الى إستخدام جهاز الداتاشو)

-         إدراج نماذج من الأسئلة والأجوبة في كراسة المادة وتحليلها خلال الفصل الدراسي أو السنة الدراسية. وينبغي أن تشمل نماذج الأسئلة هذه إثنتين من الأسئلة الإنشائية التي تتطلب من الطالب كتابة مقالة للإجابة عن السؤال وخمسة أسئلة مختلفة تحتوي على خيارات متعددة. كما يجب إعطاء التوجيهات للطلاب ليتمكنوا من التخطيط لإجاباتهم والتفكير بصورة منتجة. يتوقع من الطلاب التفكير قدما في كيفية تقييم الأستاذ لإجاباتهم وعن أي أجوبة ونقاط مهمة يبحث الأستاذ. وينبغي أن تكون الأسئلة على ثلاث مستويات سهلة, متوسطة وصعبة

المقيّم الخارجي

في نهاية السنة تقوم الكليات باختيار بعض المواد ليتم تقييمها من قبل المقيم الخارجي. توجه الكلية الدعوة لمقيم خارجي من خارج الجامعة أو المعهد ليقوم بتقييم عمل الأساتذة بما في ذلك إعطاء الدرجات، وأداء الطلاب.

-          على المقيّم الخارجي أن:

-          -  يتمتع بدرجة بروفيسور مساعد إن لم يكن بدرجة أعلى وان يكون قدر المستطاع من الجامعات العالمية، لكن عند عدم توفر الدرجة العلمية العالية يمكن الإستعاضة بدرجة أقل.

-          - يكون أستاذاً نشطاً وذا خبرة في مجال اختصاصه أو في مجال قريب من اختصاصه.

-          -  غير مشارك في تدريس المادة الدراسية تلك ولا في إدارتها.

دور المقيّم الخارجي

-          تقييم المخطط الكامل والمواضيع التي يتناولها برنامج المادة الدراسية.

-          تقييم الإمتحانات- ينبغي أن يتمكّن من الاطّلاع على أوراق امتحانات الطلبة بعد وضع الدرجات عليها. ينبغي أن يطّلع على ثلاثة نماذج من كل واحد من الأجوبة الحاصلة على درجات عالية ومتوسطة ومتدنية ثم يقرّر على أساسها ما إن كانت أوراق الامتحان قد صُحّحت بشكل سليم.

-          تقييم الاراء التقييمية التي يقدّمها الطلبة.

-          تقديم الأقتراحات والأسئلة للأستاذ المسؤول ليجيب الأخير عليها ويبرّر إجابته.

حقوق الطالب:

-          يحق للطالب أن يستلم كتب كراسة المادة مقدماً.

-          يحق للطالب، عند نهاية كل دورة دراسية، أن يقدّم اراءه وتقييمه لكل موضوع على حدة وحسب المعايير الموضوعية وأن يقوم بذلك خلال المحاضرة.

-          يحق للطالب بعد كل امتحان أن يقدّم تغذيته الراجعة وأن يقيّم الامتحانات بشكل موضوعي. ويستخدم هذا التقييم لاغراض تحسين وتعديل المادة الدراسية ومحتوى وأسلوب الامتحانات وبالإضافة إلى أن تلك التغذية الراجعة تصبح معيارا من المعايير المعتمدة في تقييم أسلوب إدارة المادة الدراسية والقسم التابع للكلية كما الكلية بأكملها. 

-          يحق للطالب أن يحصل على نسخة عن ورقة امتحانه فقط إن كان ذلك ضرورياً. (حسب قرار الجامعة، يحق للطالب رؤية نسخة من ورقة الإمتحان لمادة واحدة فقط)

واجبات الطالب:

للجامعة حق على الطالب كما للطالب حق على الجامعة ففي بداية السنة الدراسية وحين يتم قبول الطالب في الجامعة/ الهيئة يُطلب من الطالب التوقيع على مجموعة من الشروط والأحكام وهي كالتالي:

-          ينبغي أن يلتزم الطالب بالمبادئ التوجيهية للجامعة.

-          على الطالب أن يلتزم بكافة المبادئ و التعليمات التي وقّع عليها لدى قبوله في الجامعة.

إن تقييم الطالب للتدريسين والمواد الدراسية والمحاضرات أمر مهم وضروري. وإن دوام الطالب له أهمية خاصة ليس فقط للتعليم والتدريب بل لنجاح العمل المقدس الذي تقوم به الجامعات والمعاهد لذا كان من الضروري أن تتعامل الكليات مع مسألة دوام الطلبة بجدية تامة وأن تواظب على هذا الأمر.

 

إنه لواجب وطني وأكاديمي أن يكون الطالب على مستوىً من المسؤولية في تصرفاته لكي يرفع من مستوى العلم والشهادات العلمية. وبدءً من هذه السنة يترتّب على الطالب الذي يتغيّب عن المحاضرات بنسبة 10% دون سبب وجيه وعن ذاك الذي يتغيّب بنسبة 15% لسبب وجيه الآثار التالية:

-          يفقد حقه بتقييم طريقة إدارة المادة الدراسية

-          يفقد حقه في اداء الامتحان النهائي لتلك المادة ويعتبر راسباً في الدور الأول ويوضع إسمه تلقائيا في قائمة الطلاب الذين سيخضعون للامتحان في الدور الثاني.

وإن تخطّت نسبة غياب الطالب عن المحاضرات 15% دون سبب وجيه و نسبة 20% لسبب وجيه يفقد تلقائيا حقه بتقديم الامتحانات النهائية ويُعتبر بالتالي راسباً.

أما بخصوص (تخفيف الحاله) و(تغير الحاله) و(العبور) و(ترقين القيد) فتتم معالجتها وفق المعايير التالية:

-          كل طالب لديه حق تغير الحاله بدون اي تمييز وحسب المقاييس السابقة. اي طالب يرسب في اقل من نصف عدد محاضرات السنة (أو نصف محاضرات الفصل الدراسي)، تكون له حق الامتحان في الدور الثاني.  اما اولئك الذين رسبوا في اكثر من نصف هذا العدد يعدون راسبين ولاتعطى لهم حق الامتحان في الدور الثاني.

-          تبقى أحكام ترقين القيد على حالها خلال العام الدراسي 2009-2010،  بمعنى أن الطالب الذي يرسب سنتين متتاليتين يفقد حقه في التسجيل في الجامعات الحكومية، لكن له الحرية بمتابعة دراسته في الجامعات والمعاهد الأهلية.