عن الكلية

المقدمة:

افتتحت كلية التربية الاساس في العمادية في عتم(2016) للعام الدراسى (2015-2016) تتكون من قسمين:

قسم اللغة الانكليزية وقسم العلوم الاجتماعية.

تتملك الكية ( 13) مدرسين كفوئين في القسمين وذوي الألقاب العلمية والشهادات المختلفة:

(1)استاذ يحمل شهادة  الدكتوراه وبصفة(بروفسور مساعد) و(2)مدرسين يحملون شهادات ماجستير في الاداب والعلوم وبصفة(استاذ مساعد). و(9) مدرسين يحملون شهادات ماجستير في الاداب وليس لديهم ألقاب علمية ولكنهم يعملون في الكلية بصفة(منسب) تقدم الكلية شهادة البكالوريوس لكل الاقسام. وتوجد وف الكلية فقط طلاب المهلة الاولى للعام الدراسي (2015-2016). 

الرؤية المستقبلية للكلية:

رؤية الكلية هي ان تصبح الطليعة الاولى في التعليم والبحث العلمي وكذالك في تجهيز الخدمات للمجتمع بالشكل التي تستطيع من خلالها توصيل هذه الخدمات اللا كافة انحاء المنطقة.و كذالك تمكن الكلية منافسة كليات تربية الاساس الاخرى في داخل الاقليم وخارجها.

بالاضافة الى ذالك تخطط الكلية بتحضير جيل جديد يتميز بأعطاء الأولوية والأهتمام بالدرجة الاساسية للعلم والمعرفة والتربية الى حد يستطيعون من خلالها خدمة مجتمعهم وان يكونوا سنداً قوياً ويمتلكون القدرة العالية في توفير العملية والتدريسية الجيدة.

تهدف الكلية الى تعذير التعليم والتعلم وتطوير المعرفة  التى سوف تكون مبينة على اساس الابحاث والزمالات الدراسية  التى من خلالها تستطيع الكلية ان توفر أحسن الخدمات للمنظمة.

رسالة الكلية:

كلية تربية الاساس في العمادية هي كلية تربوية علمية رسالتها الاساسية هى توليف استاذة مدربون وفق الطرق والمعاير التدريسية العاملية الحديثة و ان يكون مستعدون للتدريس في رياض الاطفال وكذالك مدارس التربية الاساس لحد المرحلة التاسفة وحسب الاختصاصات التى  يمتلكونها.

واحدة من أسبقيات هذه الكلية هي تحضير باحثين و متعملين مشالين وكفويئين قادرين على معرفة  نوعية و أهمية البحث والقادة التعلمية. وهذه تتحقق من خلال  ابحاث كثيرة في مختلف مجالات وكذالك تأخذ الكلية بنظر الأعتبار تطوير مهارات الطلاب في تدريس والتعليم وكذالك معرفة استخدام التكنولوجيا الحديثة بشكل كفؤ .وقرتقي الكلية الى توحيد الافكار والقيم الديمقراطية المبينة على الامركزية وعدم التعصب بين الطلاب والاساتذه.

الأهداف:

تعمل الكلية التربية الأساس في عمادية جاهداًً على تحقيق مايلى:

  • زيادة العمرفة التربوية والتطبيق لدى الاستاذة والطلاب.
  • المشاركة في تقدم الشامل للمجتمع الكوردي.

سد الفراغات المرتبطة باحتياجات المجتمعات الجديدة فيما يتعلق بالتدريس في مدارس التربية الاساس خلال تزويدهم باساتذة مدربين يتميزون بالكفاءت العملية.